18/06/2010

مجلس أبوظبي للتعليم يكشف عن شعاره الجديد

كشف مجلس أبوظبي للتعليم اليوم عن شعاره الجديد الذي تم تصميمه ليعبر بحرص تام عن التزام حكومة أبوظبي الحفاظ على تراث وثقافة الدولة وهويتها الوطنية وسعيها نحو توفير تعليم ومعرفة متميزين بما يدعم رؤية أبوظبي 2030.

وقال معالي الدكتور مغير خميس الخييلي، مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم وعضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي أن المجلس يسعى من خلال إطلاق شعاره الجديد إلى تعزيز انتماء الطلبة للمجتمع المدرسي ككل وأنهم جزء لا يتجزأ من الجهود المبذولة لتطوير التعليم من خلال رفع شعار الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبي للتعليم ورئيس المجلس التنفيذي وهو "التعليم أولاً" والذي يجسد حرص القادة على وضع التعليم في مقدمة الأولويات الطموحة لإمارة أبوظبي باعتباره أساس رقي المجتمع.

ولقد تم تصميم الشعار ليتماشى مع الهوية الإعلامية الجديدة لأبوظبي بحيث يعكس الجهود التي يبذلها مجلس أبوظبي للتعليم لتوفير نظام تعليمي متميز لجميع طلبة الإمارة حيث أن هذا الشعار وهذه الهوية الجديدة ليست مجرد تصميم فني جميل وإنما روح جديدة تجمع الهيئات الإدارية والتدريسية والطلبة تحت مظلة واحدة لا تألو جهداً لتطوير منظومة التعليم للوصول بها للمعايير العالمية.

وأشار إلى أن عناصر الشعار الجديد تتكون من خمسة مكعبات ترمز إلى أكثر من جانب وفكرة حيث تحمل عدة معاني والهدف من ذلك أن يطلق المتلقي عنان تفكيره في معنى هذا الشعار من منظوره الخاص مما يترجم أهداف الاستراتيجية التي تقوم على التفكير الإبداعي حيث يرى البعض أن الشعار يمثل كتاباً مفتوحا يرمز إلى إقامة مجتمع قائم على المعرفة والثقافة فيما يرى آخرون أنها سنبلة قمح ترمز إلى المعرفة التي لطالما استخدمت للتعبير عن العلم والثقافة والتطور وثالث يرى أنها مكعبات بناء ترمز إلى بناء المستقبل.

وقال معاليه ان الألوان التي تم استخدامها للإشارة إلى الهوية الإعلامية الجديدة للمجلس مأخوذة من ألوان هوية إمارة أبوظبي التي تم استحداثها من قبل مكتب أبوظبي للهوية الإعلامية.

ومن جانبها أوضحت سعادة ريم الشمري مدير عام مكتب أبوظبي للهوية الإعلامية أن دور المكتب لا يقتصر على تطوير وحماية الهوية الإعلامية لأبوظبي بل يشمل أيضاً الإشراف على استخدامات هذه الهوية والحرص على نشرها ضمن كافة الهيئات والمؤسسات الحكومية الأخرى، إذ أن هذه الهيئات هي التي تتولى عملية تطبيق وتنفيذ الرؤية الاقتصادية والاجتماعية للإمارة وتحقيقها على أرض الواقع.. مشيدة بالهوية الإعلامية الجديدة لمجلس أبوظبي للتعليم حيث أنها تمثل أبوظبي.

والجدير بالذكر أن المجلس أطلق العام الماضي خطته الإستراتيجية العشرية لتطوير قطاع التعليم المدرسي بما يخدم الطلبة ويساعدهم على تحقيق أهدافهم والالتحاق بمؤسسات التعليم العالي بكل سهولة ويسر .. كما قام المجلس هذا العام بإطلاق الخطة الإستراتيجية للتعليم العالي وسيقوم قريباً بإطلاق الخطة الإستراتيجية للتعليم الفني والمهني التي تهدف إلى تأهيل الكوادر البشرية وتزويدهم بالمهارات والقدرات اللازمة للقيام بأنشطة البحث العلمي والابتكار بما يلبي احتياجات ومتطلبات الإمارة.

- وام